مبادرة أفضل لريادة الأعمال

لعل أحد أهم الأعمال المطلوب توافرها لدعم وتطوير وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة هو توفير الخدمات المناسبة لتشجيع رواد الأعمال من الشباب للانطلاق بمشاريعهم من تدريب وتأهيل وتقديم الاستشارات التخصصية لتطوير قدراتهم ومهاراتهم التجارية والإدارية. بالإضافة إلى نشر ثقافة العمل الحر بين الشباب وشرائح المجتمع المهتمة في تنويع مصادر الدخل وهذا  يُعدُّ من عوامل الدعم المهمة.

ومن هذا المنطلق ستتبنى الجامعة من خلال مركز التعليم التنفيذي تفعيل الوظيفة الثالثة للجامعات، ألا وهي المسؤولية الاجتماعية من خلال برامج وفعاليات موجهة لخدمة المجتمع المحلي بشكل فاعل ومميز. وسيتم توجيه وتخصيص هذه الأنشطة والبرامج  لدعم ريادة الأعمال، ويأتي هذا الدعم من خلال إطلاق مبادرات داعمة تحفز على الابتكار والعمل والإنتاج المستمر الذي يؤدي إلى التوسع و الانتشار والانتقال بالمبادرين ومشاريعهم إلى  مستوى أعلى ومميز يعزز من تنافسيتهم لما يخدم الاقتصاد المحلي.

ولتحقيق هذا الهدف أطلقنا هذه  المبادرة الرائدة لخدمة هذه الفئة المهمة من فئات المجتمع انطلاقا من إيمان الجامعة في دورها في دعم وبناء أسس المجتمع السعودي من خلال التعليم والتطوير تحت شعار  “أفضل”. وسيتخلل هذه المبادرة سلسلة من البرامج التدريبية والفعاليات الداعمة والمعززة للمهارات والقدرات العملية المتوقع اكتسابها من البرامج التدريبية والتخصصية المزمع إقامتها، والهادفة لتمكين المبادرين بالمهارات والمعارف النظرية والعملية الضامنة بعد توفيق الله لنجاح وتميز واستمرار مشاريعهم الصغيرة.

الأهداف

  1. تعزيز دور الجامعة في دعم وتطوير التنمية المجتمعية والاقتصادية.
  2. دعم و تطوير قطاع ريادة الأعمال.
  3. دعم وتطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة.
  4. تشجيع روح المبادرة والعمل الحر بين قطاع الشباب.
  5. تمكين وتزويد رواد الأعمال بالمهارات والمعارف النظرية والعملية.

وسنعمل جاهدين على التواصل مع الجهات الداعمة والمانحة لهذه الشريحة من الشباب لتوقيع اتفاقيات تعاون لرعاية الأنشطة والفعاليات، والهدف الأساسي من هذه الشراكات هو توسيع قاعدة التواصل المباشر مع المجتمع المحلي والتسويق لهذه المبادرة من خلال الشركاء المتوقعين. لما يملكونه من قواعد بيانات وتواصل مع المجتمع على حسب أعمالهم وقطاعاتهم (مثال، البنوك، بنك التسليف، صندوق المئوية، معهد ريادة الوطني، المعهد المالي ….وغيرها)؟