دبلوم التأمين

تعريف

يتيح الدبلوم الفرصة لبناء المهارات المتعلقة بمجال التأمين، وتطويرها؛ بهدف الحصول على فرص وظيفية متميزة، ودعم سوق العمل السعودي في هذا المجال.

أهداف الدبلوم

يهدف الدبلوم إلى تأهيل المشاركين للعمل في دوائر شركات التأمين، وأقسامها، وتنبع أهمية هذا الدبلوم من الدور الحيوي الذي يؤديه التأمين في الحياة العملية، وتأثيره في أداء الشركات؛ من أجل تحقيق أهداف المؤسسة، وتطويرها نحو الأفضل، وذلك من خلال استعراض أحدث الأساليب، والسياسات، والإجراءات المتبعة في صناعة التأمين، مع التركيز على الجانب العملي.

أهداف التخصص

عند إكمال مقررات هذا الدبلوم بنجاح؛ يكون لدى المتخرّج القدرة على ما يلي:

  • تمكين المتدرب من المفاهيم المرتبطة بالتأمين، وتطور صناعته على مستوى العالم، ودوره في حركة الاقتصاد.
  • إكساب المتدرب المعارف النظرية في أنواع التأمين المطبقة حاليًا في المملكة، مع دراسة حالات من واقع عمل الشركات في توفير خدمات التأمين المتنوعة.
  • تزويد المتدرب بالمهارات الأساسية في مجال خدمة العملاء في مجال التأمين.
  • تزويد المتدرب بالمهارات الأساسية في مجال اللغة الإنجليزية العامة، والمصطلحات الخاصة بصناعة التأمين.
  • تزويد الطالب بالمهارات الأساسية في مجال استخدام الحاسب الآلي، وتطبيقاته.
  • تزويد المتدرب بالمهارات السلوكية الإدارية الأساسية، مثل مهارات الاتصال، والعمل الجماعي، وغيرها من المهارات الإدارية.

مضمون الدبلوم

يتوقع في نهاية الدبلوم أن يكون المشارك قادرًا على القيام بجميع الوظائف، والأنشطة المتعلقة بصناعة التأمين بمنشآت التأمين السعودية، مثال ذلك ما يلي :

  • القدرة على معرفة أنواع التأمين المتعامل بها في المملكة، واللوائح المنظمة لها بكفاءة، وفاعلية.
  • القدرة على القيام بالوظائف الفنية، والتسويقية المتعلقة بعمليات الاكتتاب، وإصدار الوثائق، وتسوية المطالبات، وتسويق خدمات التأمين بكفاءة، وفاعلية.
  • القدرة على استخدام تطبيقات الحاسب الآلي ذات العلاقة بمجال التأمين بكفاءة، وفاعلية.
  • القدرة على الاتصال الشخصي مع الآخرين بكفاءة، وفعالية.

متطلبات الدبلوم

لقد صُمم الدبلوم؛ ليضمن تأهيل الكوادر المتخصصة بصناعة التأمين، وإتقانها المهاراتِ الحديثة والفعَّالة؛ بهدف التعامل مع الموظيفن، وكيفية استقطابهم، وتطويرهم.

إنَّ الدبلوم موجَّه بصورة رئيسة الى:

  • خريجي الثانوي فما فوق، من الشباب الذين يبحثون عن فرص وظيفية في صناعة التأمين في شركات التأمين السعودية.
  • الموظفين العاملين في إدارات التأمين، والذين يرغبون، أو ترغب منشآتهم في تطوير مهاراتهم وتنميتها بالأسلوب التطبيقي.

متطلبات الحصول على المنحة الدراسية المجانية

أن يستوفي المتقدم الشروط التالية:

  • أن يكون سعودي الجنسية (ذكور وإناث).
  • لم يسبق أن حصل على دعم من قبل الصندوق الخيري الاجتماعي.
  • أن يكون من أبناء الأسر المستفيدة من الضمان الاجتماعي، الجمعيات الخيرية، لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم، المتعافين من الإدمان، والأيتام.

الفرص والمهام الوظيفية

لقد بدأت صناعة التأمين في المملكة منذ عهد مبكر؛ فقد اعتمد الملك عبد العزيز آل سعود – يرحمه الله – نظامًا للتأمين على البضائع الواردة إلى البلاد، وذلك بموجب الفصل الحادي عشر (المواد من 342 إلى 431) من نظام المحكمة التجارية، والذي تمَّت الموافقة عليه بموجب الأمر السامي رقم 32 بتاريخ 15/01/1350هـ (31/05/1931م). غير أن التأمين قد شهد في خلال الأعوام الثلاثة الماضية تطورات مهمة، يركِّز جلُّها على إعادة تنظيم ذلك القطاع، والاستفادة من الإمكانات الهائلة التي يتيحها لخدمة الاقتصاد الوطني، والمجتمع بعامَّة. ونتيجة لهذه التطورات؛ فإنَّ المؤشرات تُنبئ بنمو سريع لقطاع التأمين في المملكة؛ حيث ستسهم المنافسة في خلق فرص عمل جديدة، كما يتوقع الخبراء أن القطاع سيوفر العديد من فرص العمل في غضون السنوات العشرة القادمة.

  ومن المهام الوظيفية للمتخصصين في صناعة التأمين ما يلي:

  • التحقق من احتياجات الزبائن، وإعداد رؤوس أقلام عن هؤلاء الزبائن فيما يخص مخاطرات التأمين، ومتطلباته.
  • إسداء المشورة للزبائن عن إمكانات التأمين المختلفة، وأفضلها.
  • بيان منافع التأمينات المختلفة، وأضرارها.
  • توعية الزبائن بالمخاطرات الموجودة (الحاجة إلى التأمين).
  • التدقيق في التأمينات الموجودة، وتغييرها عند الحاجة.
  • بيان توقعات الأرباح الناتجة عن التأمينات المعينة، وأهدافها.
  • عقد اتفاقيات التأمين، وملء الاستمارات، ورفعها إلى مركز شركة التأمين.
  • حساب أقساط التأمين، وإبلاغ الزبائن عنها.
  • إبلاغ الزبائن بانتظام عن تغير شروط عقود التأمين، والتحفيز على تجديدها في الموعد المطلوب.
  • العناية بالزبائن دون انقطاع.
  • تولي القيام بإجراءات التعويض، في حالة حدوث الضرر الذي تمَّ التأمين ضده، أو مساندة الزبائن في المطالبة بالتعويض، والقيام بالإبلاغ عن الأضرار.

مدة الدبلوم

يتكون الدبلوم من مجموعة متكاملة ومتجانسة من المقررات، والتطبيقات النظرية، وتنتهي بإعداد بحث علمي، وتطبيق على رأس العمل من خلال التدريب، أو العمل في مجال صناعة التأمين.

 يتضمَّن الدبلوم الجانب النظري والعملي؛ بهدف إيصال المعرفة، وذلك عن طريق الدراسة الأكاديمية الممتدة لـ 544 ساعة أكاديمية، بالإضافة إلى إعداد بحث أو مشروع، لينتهي الدبلوم بالتدريب والتطبيق العملي في المؤسسات والشركات لمدَّة شهرين كاملين، أي ما يعادل 300 ساعة تطبيقية.

 بنية الدبلوم

يحتاج الدارس إلى فصلين دراسيين اثنين، وذلك لإكمال متطلبات دبلوم التأمين.

الخطة الدراسية للدبلوم