البرامج التطويرية والتأهيلية

لتلبية الاحتياجات التدريبية لدى منسوبي القطاعين الخاص والعام، وبالإضافة إلى متطلبات سوق العمل الحالية والمستقبلية، تقدم  عمادة التعليم المستمر وخدمة المجتمع البرامج التدريبية المصممة والموجهة لخدمة طالبي التدريب المكثف من القطاعين الحكومي والخاص، وتنقسم إلى برامج تطوير، تستهدف تطوير مهارات الموظفين الحالين ومعارفهم في المنشآت، والبرامج التأهيلية التي تهدف إلى تجهيز حديثي التخرج وتمكينهم بالمهارات والمعارف للعمل في القطاعين الخاص والعام. وهي برامج ودورات تصمم بناء على الاحتياج القائم المبني على طلب من إدارات التدريب والتطوير في القطاعين الخاص والعام.

فنحن ننظر للتدريب نظرة شاملة ستوفر على المنشآت في القطاعين الجهد والوقت، بدءًا من المساعدة في تحديد الإحيياجات التدريبية ومكامن الحاجة وما الجدارات المطلوبة لتغطيتها معرفيًا إلى تجهيز المادة التدريبية، ومن ثم الشروع في تسهيل عملية اكتساب المعارف وتطوير المهارات من خلال برامج تدريبية ذات جودة عالية معدة من قبل مختصين من ذوي الخبرة الطويلة في مجال التدريب وسوق العمل.

البرامج التطويرية

وهي الدورات المصممة لتلبية الحاجات التدريبية لمنشأة واحدة، إذ يكون جميع المشاركين من موظفيها بناء على احتياجات مهارية ومعرفية محددة، على أثرها يُصمم البرامج التدريبي، وتتميز هذه النوعية من الدورات بما يلي:

  • تركيز التدريب على سد الحاجة التدريبية الخاصة والمتميزة لهذه المنشأة.
  • مرونة تنفيذ هذه الدورات من حيث المكان والزمان حسب رغبة المنشأة.
  • ربط التطبيقات العملية (حالات دراسية، تمارين، أداء أدوار…… الخ) بطبيعة أعمال المنشأة.
  • التوفير المادي الذي تحققه المنشأة من خلال تنفيذ هذه الدورات، إذ إن التكاليف المادية لهذه الدورات ستوفر الكثير من الجهد والمال مقارنة بالتدريب الفردي.
  • إمكانية تنفيذ هذه الدورات في مقر المنشأة، إذا كان لديها قاعات تدريبية مجهزة.
  • رفع مستوى الفائدة التدريبية لتتميز هذه الدورات بإمكانية توظيف خبرات المنشأة المستفيدة من خلال إسهام بعض الكفاءات لديها في تدريب جزء من هذه الدورات.

البرامج التأهيلية

وهي البرامج التي تصمم خصيصًا لتأهيل الشباب السعوديين حديثي التخرج من حملة الشهادتين الثانوية والجامعية وتدريبهم للعمل في البنك السعودي للاستثمار؛ وذلك من خلال تزويدهم بالمهارات والمعارف والخبرات العملية الضرورية في مجالات عملهم، والتي تمكنهم من أداء مهامهم الوظيفية بشكل فعال.

وتتميز هذه البرامج بما يلي:

  • بعد اختيار المنشأة للكفاءات التي ترغب بتوظيفها، تقوم العمادة بإعداد برامج خاصة لتدريبها نظريًا وعملياً.
  • لزيادة مستوى الفائدة، تقوم العمادة بتخصيص جزءٍ من وقت التدريب لبعض مسؤولي الجهة المستفيدة؛ لتزويد الموظفين الجدد بكل ما يتعلق بأنظمة المنشأة وسياساتها، وما هو متوقع منهم.
  • ترسل العمادة تقييمًا دوريًا عن المتدربين بعد الاتفاق مع المنشأة؛ مما يساعد في الإبقاء على الكفاءة المتميزة لتعينها على وظائفهم.
  • يقضي المتدربون جزءًا من تدريبهم في أقسام المنشأة وإداراتها.