خدمة المجتمع

تعد المسؤولية الاجتماعية أحد أهم دعائم الحياة المجتمعية في عصرنا الحالي، ففي كثير من المجتمعات تعدُّ أحد أهم عوامل التقدم والرقي الحضاري للفرد والمجتمع، وعلى هذا الأساس تظهر أهمية ترسيخ مفهوم المسؤولية الاجتماعية، ورفع الوعي بها لدى الأفراد؛ حتى تصبح فاعلة على جميع الأصعدة، كون الفرد هو المكون الأساسي لأي مجتمع. وعليه فإن تحمل المسؤولية الاجتماعية من الصفات التي يجب أن يتحلى بها كل فرد من المجتمع الراغب في النمو والتطور، فكيف بدور المؤسسات والمنظمات الربحية وغير الربحية المتوقع في مثل هذا الحراك التنموي.

ومن منطلق أن المسؤولية الاجتماعية هي التزام المنظمة بتعظيم أثرها الإيجابي والتقليل من أثرها السلبي في المجتمع، تعمل جامعة اليمامة من خلال عمادة التعليم المستمر وخدمة المجتمع على الإسهام المباشر في تنمية وتطوير مكونات المجتمع على اختلاف شرائحه وفئاته. فالعمادة ومن خلال الشراكات الاستراتيجية مع الهيئات والجمعيات الدولية والمحلية تعمل على المشاركة في تنمية المجتمع من خلال تمكين الأفراد بالمعارف والمهارات التي يكتسبونها من الدورات التدريبية وورش العمل والمحاضرات المتنوعة، بالإضافة إلى المبادرات الخلاقة التي تقدم من خلال العمادة لنمو مجتمعنا السعودي وتطوره.